EN
  • تاريخ النشر: 23 سبتمبر, 2012

أبرزها مسلسل "وداع" و"الخونة".. وأكثر من 15 عملاً متنوعاً الدراما السورية تواجه الأزمة السياسية وتتخلص من التلميح والكوميديا

مسلسل رابعة العدوية

مسلسل رابعة العدوية

الدراما السورية تخلصت من التلميحات بخصوص الأحداث فى سوريا .. وقررت مواجهة الحقيقة،كما تخلت عن التناول الكوميدى للأحداث الدموية بعد موجه من الانتقادات واجهها صناعها .

  • تاريخ النشر: 23 سبتمبر, 2012

أبرزها مسلسل "وداع" و"الخونة".. وأكثر من 15 عملاً متنوعاً الدراما السورية تواجه الأزمة السياسية وتتخلص من التلميح والكوميديا

الدراما السورية قررت الابتعاد عن التلميح والمواربة بعد أن أصبح الواقع أكثر جرأة من الدراما  كما تخلصت من فكرة التناول الكوميدى للأحداث الدامية فى سوريا بعد أن أثار ذلك انتقادات واسعة  

يستعد صناع  الدراما السورية لخوض تجربة جديدة تتناول فيها الأحداث بشكل مباشر.. لتمتلىء المشاهد بالدمار والشهداء والأيتام والبيوت المهدمة فوق رؤوس أهلها.. ومهجرين ونازحين قد لا يعودون أبداً..

"وداع"

بعد مضي أقل من شهر على انتهاء موسم دراما رمضان 2012, بدأت التحضيرات في سوريا للموسم الجديد, فيما تتصدر الأعمال الدرامية التي ستتناول الأحداث المشتعلة في البلاد منذ 15آذار/مارس 2011  المشهد الدرامي, حيث صرّح المخرج السوري زهير قنوع أنه يجهز لأول عمل تراجيدي يتناول تداعيات الأزمة على السوريين بشكل مباشر, حيث يصوّر العمل الذي يحمل اسم "وداع" الأذى والضرر الذي تعرّضت له شريحة من الشعب السوري في ظل الأحداث, كما يسلّط الضوء على الأمراض الاجتماعية التي أفرزتها الأزمة على المواطنين, في حين تشكّل الأوضاع السياسية التي تمر بها البلاد الخلفية الأساسية لأحداث العمل.

 وقال المخرج السوري لـ mbc.net إن "تناول موضوع الأزمة في عمل درامي يعتبر موضوع شائك وحساس جداً, وأنه أصرّ على تبني العمل الذي لايزال طور الكتابة من باب الواجب الوطني, والمساهمة بتقديم أي شيء لمصلحة الوطن", موضحاً أن أحداث العمل الذي يتألف من ثلاثين حلقة, ستجري خلال ثلاث أيام فقط في مدينة دمشق ومحافظات أخرى.

خونة

وفي سياق الأعمال التي تتناول الأحداث في سوريا, يجري التحضير حالياً لعمل درامي جديد بعنوان "الخونة" عن نص خلود قتلان، فيما لم يتم تحديد مخرج العمل وأبطاله حتى اللحظة, ويتناول العمل الأحداث السياسية التي تشهدها سورية, ويعرّج أيضاً على الثورات العربية التي حدثت في كل من تونس ومصر وليبيا وتداعياتها على المنطقة.

 يشار إلى أن عدد من الأعمال الدرامية السورية حاولت خلال الموسم الدرامي الفائت تناول الأزمة التي تمر بها البلاد, ولكنها أغلبها حمل النمط الكوميدي الساخر, ضمن طرح بسيط وسطحي, ابتعد كثيراً عن آلام الناس ومعاناتهم, فيما لاقت تلك الأعمال انتقاد الجمهور والكُتّاب واتّهم أغلب صناعها أنهم يستخفّون بدماء السوريين.

أعمال سياسية معاصرة

من جانبه أكد الكاتب السوري سامر رضوان أنه يحضّر حاليا لجزء ثالث من مسلسله "ولادة من الخاصرة" للمخرجة رشا شربتجي, الذي يسلط الضوء على فساد أجهزة المخابرات في سوريا, ويركز على معاناة طبقة العشوائيات في سوريا من الفقر والظلم.

 ويبرز على خارطة الأعمال السورية الجديدة مسلسل "ثنائيات الكرز" عن نص الكاتب السوري محمد ماشطة, فيما يتولى إخراجه عمار رضوان, ويندرج العمل تحت بند الأعمال الاجتماعية والسياسية, حيث يتناول جميع الطقوس والصراعات في المجتمعات العربية، ويضم نحو عشرين خطاً رئيسياً وأكثر من ست عائلات مختلفة بشخوصها وبنيتها وسلوكها وبيئاتها.

 ومن ضمن الأعمال الاجتماعية الجديدة مسلسل بعنوان "المشهد الأخير" للكاتبة نور شيشكلي الذي يرصد كواليس الوسط الفني, يحضّر الكاتب عثمان جحى لمسلسل "الزوال" وهو عمل يكتب على طريقة الورشة مع الكاتب سليمان عبد العزيز أيضاً, بالإضافة إلى عمل ثان اسمه «دامسكو» مع الكاتبة لبنى مشلح.

الأجزاء في الصدارة

وعلى صعيد آخر, تحتل دراما الأجزاء المتسلسلة الحصة الأكبر من عدد المسلسلات السورية الجديدة حتى اللحظة، وخصوصاً بالنسبة للأعمال التي تنتمي لدراما البيئة الشامية،ومن أهمها الجزء الثاني من مسلسل البيئة الشامية "زمن الرغوت" عن نص محمد الزيد للمخرج أحمد ابراهيم الاحمد، بطولة أيمن زيدان،سلوم حداد, أمل بوشوشة, مرح جبر.., كذلك يتم التحضير حالياً لجزء ثاني من مسلسل "طاحون الشر" عن نص الكاتب مروان قاووق, كما أشار قاووق إلى أنه يقوم حالياً بكتابة جزء جديد لمسلسل "لعنة قسم" من إخراج شفيق محسن, كما يحضّر حالياً لجزء ثاني من مسلسل البيئة الشامية الكوميدي "حارة الطنابر" للمخرج فادي سليم.

 كذلك يعود المسلسل الجماهيري الشهير "باب الحارة" بجزأين جديدين حسب ما صرح به الكاتب مروان قاووق في وقت سابق لـ mbc.net, حيث ستتناول الأجزاء الجديدة تاريخ سوريا بعد استقلالها من المستعمر الفرنسي, فيما سيتم الاستغناء عن معظم نجوم باب الحارة, وسيقوم فنانون جدد بأداء أدوار البطولة.

 ومن ضمن أعمال البيئة الشامية التي يتم تحضيرها للموسم المقبل مسلسل "ياسمين عتيق" الذي سيتولى إخراجه المثنى صبح, عن نص رضوان الشبلي, وتدور أحداثه خلال فترة الحكم العثماني لدمشق، ويوثّق للحالة الاجتماعية السائدة بين مختلف أطياف المدينة العتيقة في ذلك الزمان, كما كشف الكاتب السوري مروان قاووق أنه يقوم حالياً بكتابة عمل بيئة شامية جديد بعنوان "كبير الحارة", وسيتناول العمل فترة بداية الاحتلال الفرنسي لدمشق.

 كذلك فإن هناك ثلاثة أعمال بيئة شامية جديدة, تختلف بقصصها والمرحلة التاريخية التي تتناولها ومنها مسلسل "طوق البنات" للكاتب أحمد حامد, ومسلسل "خاتون" للكاتب طلال مارديني, إضافة لمسلسل "الدومري" للكاتب عثمان جحى وسليمان عبد العزيز.

رابعة في مصر

وعلى صعيد الأعمال التاريخية يحضّر المخرج السوري زهير قنوع لمسلسل "رابعة العدوية" عن نص عثمان جحا, ومن المتوقع أن ينتقل التصوير إلى مصر خلال الأيام القليلة المقبلة, ويتناول العمل سيرة حياة المتصوفة الأشهر في التاريخ الحديث, وتقوم ببطولته الفنانة نسرين طافش ببطولته إلى جانب نخبة من نجوم الدراما السورية أمثال جمال سليمان ونسرين الحكيم وديمة الجندي وهبة نور ومصطفى الخاني ومرح جبر.