EN
  • تاريخ النشر: 18 سبتمبر, 2011

أشخاص حضروا لمشاهدة "طاق على من طاق" إلغاء عرض مسرحي بالجزائر خوفًا من اندلاع ثورة

الفنانة الجزائرية سميرة صحراوي

الفنانة الجزائرية سميرة صحراوي

تزامنت الدعوة على ال"فيس بوك" للقيام بثورة شعبية في الجزائر مع موعد عرض مسرحية تناقش ظاهرة الانتحار،وهو ما تسبب في إلغاء عرض مسرحية "طاق على من طاق" للفنانة الجزائرية سميرة صحراوي

لغى الديوان الوطني للثقافة والإعلام بالجزائر عرضًا مسرحيًا يتناول قضية الانتحار والموت خوفًا من اندلاع ثورة شعبية في الجزائر، بعد أن دعا إليها "مجهولون" عبر "فيس بوكفيما رفض أصدقاء وعائلة بطلة المسرحية سميرة صحراوي حضور العرض للسبب نفسه.
وفوجئت الممثلة الجزائرية سميرة صحراوي وزوجها كاتب سيناريو مسرحية "طاق على من طاقبغياب الجمهور عن قاعة العرض "الموقارولم يحضر سوى ثلاثة أشخاص.
وأشارت سميرة صحراوي لـmbc.net إلى أنه تقرر إلغاء العرض، الذي كان مقررًا مساء السبت 17 سبتمبر/أيلول 2011م، قائلة "أنا محبطة جدًا، فأنا لم أصعد على خشبة مسرح الجزائر العاصمة منذ سنوات، وحاولت أن أعود إلى جمهوري لكن للأسف".
واعتبرت صحراوي أن دعوة بعض الجهات عبر شبكة التواصل الاجتماعي "فيس بوك" إلى قيام ثورة أو انتفاضة شعبية في الجزائر يوم عرض المسرحية أنه السبب في إلغاء العرض، مشيرة إلى أن أقاربها وأصدقاءها رفضوا الحضور.
وتحدثت الممثلة عن موضوع المسرحية الذي يعالج ظاهرة الانتحار في المجتمع الجزائري، وخصوصًا في منطقة القبائل، كما يعالج قيمة الحياة والموت، وكيف أصبح موت الشخص أمرًا عاديًا.
وتتقاسم الممثلة سميرة صحراوي دور البطولة مع كاتب نصها ومخرجها وزوجها أحمد رزاق، ويأخذ العمل قالبًا كوميديًا تراجيديًا؛ حيث تدور الأحداث في مقبرة يتخذها البطل مفرًا ليقرر الانتحار هناك، لكنه يفاجأ بفتاة متشردة تراجعه في القرار.
وأشار أحمد رزاق إلى أنه تم إدخال تعديلات على سيناريو المسرحية، خصوصًا وأن بعض الأحداث قد تجاوزها الزمن، قائلاً "لا توجد صناعة وسوق فنية في الجزائري، وهو ما يجعل الأعمال المقدمة غير ناجحة".