EN
  • تاريخ النشر: 29 أغسطس, 2012

قال إنهم عبروا عن جدعنة المصريين أحمد السقا يوجه تحية " فيسبوكية " لشباب مصري أنقذوا فتيات من التحرش

أحمد السقا في نورت

الفنان المصري أحمد السقا يوجه تحية على طريقته الخاصة لمجموعة من الشباب المصري الذين أنقذوا فتيات من التحرش اللفظي بهن، وشاهد السقا الموقف أثناء سيره على كوبرى اكتوبر بسيارته، كيف وجه السقا شكره؟

  • تاريخ النشر: 29 أغسطس, 2012

قال إنهم عبروا عن جدعنة المصريين أحمد السقا يوجه تحية " فيسبوكية " لشباب مصري أنقذوا فتيات من التحرش

لم يملك الفنان أحمد السقا أثناء قيادته لسيارته على كوبري أكتوبر بالقاهرة أن يقدم الشكر لشباب مصري أنقذ فتيات من التحرش اللفظي بهن.. ولكنه وجد في الفيس بوك مكانا مناسبا لتوجيه شكره لهم  ، مصحوبا بلقطة من أحد أعماله وهو يؤدي التحية العسكرية.

416

السقا شرح على صفحته بفيس بوك الموقف الذي دعاه لتوجيه الشكر لهؤلاء الشباب، قال : النهارده وعلى كوبرى 6 أكتوبر الساعة 3 الظهر والجو نار.. شابين حلوين راكبين على موتوسيكل وكل ما يعدو جنب اى بنت راكبه عربيه أو ميكروباص يخبطو على العربيه وألفاظ وزى الفل .. 3 شباب راكبين عربيه 128 نزلو فى وسط الكوبرى ونزلو الشابين من على الموتوسيكل وعلموهم يعنى ايه جدعنة المصريين " .

تابع: " وطبعا الشعب اتحرك .. وظبطوا العيال وسلموهم لنقطة التأمين الخاصة بالكوبرى .. تحيه عظيمه لشباب محترم ونظيف عايز بلده تكون فوق بكل أدب واحترام واخلاق " .

السقا
416

السقا

تحية السقا فتحت شهية أعضاء صفحته للحديث عن مواقف شبيهة واجهتهم، ليخرجوا بنتيجة أنه لابد من الحديث الدائم عن هذه النماذج الإيجابية كوسيلة لمقاومة ظاهرة التحرش.

وانتشرت ظاهرة التحرش في المجتمع المصري بنوعيه اللفظي والجنسي بشكل كبير، وكشفت دراسة بعنوان "غيوم في سماء مصر" أعدت بتمويل من الاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة وشاركت فيها ألف امرأة وفتاة مصرية، أن83 % من المستطلعة آراؤهن قلن إنهن تعرضن للتحرش اللفظي أو الجسدي، وأن 46.1 % منهن قلن إنهن يتعرضن للتحرش بصورة يومية.

ووفقا للدراسة ذاتها، فإن ثلثي الرجال المستطلعة آراؤهم قالوا إنهم تحرشوا بالنساء، وألقى معظمهم اللوم على ارتداء النساء لثياب مثيرة، وعلى النقيض مما يقوله الرجال، أوضحت الدراسة أن أغلب من تعرضن للتحرش كن يرتدين ملابس فضفاضة أومحجبات.

ووفقا للدراسة أيضا يتراوح عمر أغلبية المتحرشين بين 19 و24 سنة، ولكن بعضهم أقل عمرا من ذلك بكثير.