EN
  • تاريخ النشر: 14 ديسمبر, 2011

أحلى النجوم

fan article

fan article

توجيه النقد لعدد من الفنانيين المصريين الذين يرحبون بمجيئ الإسلاميين إلى الحكم وإعلان بعضهم الندم على مشوارهم الفني وعزمهم تصحيح المسار

(فجر يعقوب) في أقل من عشرة أيام طالعتنا تصريحات مثـــيـــرة ولافـــتــة لعدد من الفنانين المصريين الذين يبدون هنا في عجلة من أمرهم ليقوموا بتصفية حساباتهم مع المرحلة الماضية، وبسرعة قياسية، لا تقل ربما عن سرعة الضوء، وإن قلنا هذا من باب المجاز الذي لا يتسع له هنا أوار ما يسمى بـ «الربيع العربي»، وهو يبطئ كسلحفاة، في إبلاغنا بنتائجه الحقيقية على الأرض.

بالطبع لا يمكن أن نتجاهل المغني الشعبي المصري شعبان عبدالرحيم في المقام الأول، وهو موعود أصلاً بإطلاق فضائية باسمه، يعدنا من خلالها بدوره بطي صفحة الماضي «اللئيم» بكامل تقلباته الفنية والسياسية والاجتماعية التي دفعته من قبل للتغني بعمرو موسى، وكره إسرائيل على السبحة كما يقال، حتى أنه أضاف إلى وعوده قائمة بطلبيات جاهزة يقوم بإعدادها خصيصاً لفضائية «شعبولا» في حال فوز الإخوان المسلمين في الانتخابات. ولم يقف الأمر عند هذا الحد، بل وعد المغني الشعبي، بأن يزيح من محطته المنتظرة كل برامج الاستعراض الفنية التي «تؤذي العين والأخلاق الحميدة». وإن بدا لنا شعبولا واضحاً بكلامه وصريحاً على قدّ بساطته وسذاجته المعروفة عنه، فإن كلام الفنان أحمد عيد جاء في السياق نفسه غامضاً وملتبساً ولا يمكن فهمه، لو اجتزئ من سياقه، حين يقول إن مجيء «الإخوان» إلى السلطة «سيؤدي إلى حركة تصحيحية في الفن». لا نعرف هوية هذه الحركة التصحيحية، لأننا لم نتلمسها من قبل، حتى نبتهج معه، ونؤكد بالفعل أن ثمة تصحيحاً في أحوال الفن المصري تبدو مبشرة في الطريق. فكل الإشارات والعلامات التي جاءت في السنوات الأخيرة، لا تؤكد أن هناك تصحيحاً من هذا النوع، إلا إذا قصد عيد أن هناك اعوجاجاً ما في حركة الفن سيجيء فوز «الإخوان» ليصححه ويضعه في البوتقة الصالحة لكل زمان ومكان.

على أن «أحلى النجوم» في هذه المبارزة «التصحيحية»، يبقى في الواقع المغني مدحت صالح الذي أبدى ندامة شديدة لاستعانته سابقاً بالراقصات في أغانيه المصورة، واعداً جمهوره، ونحن منه بالطبع على اعتبار أننا نأخذ كلامه على محمل الجد، بألا يعيد استخدامهن في أي من أعماله السينمائية أو الغنائية أو المسرحية، إضافة إلى أنه نفى أن يكون قد اقترن براقصة في أي وقت من الأوقات.

بقي أن نقول إن «أحلى النجوم» هو برنامج تبثه فضائية «النهار» المصرية أسبوعياً. وهي من استضافت صالح في الأسبوع الماضي ليعلن ندامته تحسباً من قدوم «الإخوان»، وقيامهم بالحركة التصحيحية الأولى في مضمار الفن، تصحيحاً ربما تليه حركات تصحيحية أخرى في ميادين أخرى، لا يعرفها الفرسان الثلاثة شعبولا وعيد وصالح. وأول الغيث قطرة كما يقال في مثل هذه الأحوال.

* نقلا عن صحيفة الحياة اللندنية