EN
  • تاريخ النشر: 09 يونيو, 2012

«مجنون» مَن يصدّق الـ«موركس»!

fan article

السباق على الفوز بنتائج الـMurex D’or لم يعد مغرياً، فكشف أسماء الفائزين بات سهلاً، ليس بسبب التسريبات، بل لأن المكرمين يعلنون فوزهم في بيانات صحافيّة قبل الحفل الرسمي

  • تاريخ النشر: 09 يونيو, 2012

«مجنون» مَن يصدّق الـ«موركس»!

(باسم الحكيم ) لم يعد السباق على الفوز بنتائج الـMurex D’or  مغرياً. كشف أسماء الفائزين بات سهلاً، ليس بسبب التسريبات، بل لأن المكرمين يعلنون فوزهم في بيانات صحافيّة قبل الحفل الرسمي. مع ذلك، يظلّ باب التصويت مفتوحاً أمام الجمهور الذي يظن أنه قادر على التحكم في النتائج. وإذا كان أعضاء اللجان يمثّلون مصدر ثقة في خياراتها، فالقرار النهائي ليس بيدهم. من هو إذن صاحب القرار؟ وما صحّة أن الجائزة التي تعلن نتائجها غداً، قد تصل إلى نهاية المشوار هذا العام؟

بعد النقد المستمر الذي شكك في الجائزة، وأكد غياب المهنيّة في اختيار الفائزين، نجحت اللجنة المنظمة في الالتفاف على «غضب» بعض الفنانين، لكنّ الخلاف وقع بين اللجنة المنظمة وإدارة mtv الناقلة للحدث السنوي، ما اقتضى تدخل بعض أصحاب المساعي الحميدة لاجتياز «قطوع» هذه السنة، بأقل أضرار ممكنة. وقد شهدت الأسابيع الماضية سلسلة مفاجآت أبرزها ما كشفته أحلام من أنّها ستحصد جائزة أفضل فنانة عربية، فنفت اللجنة المنظمة في بيان تصريحات المغنية الإماراتيّة. كذلك علق باسم فغالي على صفحته على فيسبوك قائلاً باللهجة المحكية: «منشان نطلع بالموركس بدنا نشتري الجائزة...». ووصف الممثل وجيه صقر عملية التصويت بالكذبة، معتبراً أنّ «اختيار الأسماء يتم لخدمة مصالح شخصيّة». ويبدو أن المسلسل الذي نال حصة الأسد من الجوائز هو «باب إدريس»، فقد حصلت نادين نسيب نجيم على جائزة أفضل ممثلة، ويوسف الخال (جائزة أفضل ممثلوجويل داغر (أفضل ممثلة مساندةومجدي مشموشي (أفضل ممثل مساندومعهم كلوديا مرشليان (أفضل كتابةوسمير حبشي (أفضل إخراج). كذلك حظي مسلسل «الشحرورة» بجائزة أفضل إنتاج، علماً بأن كلفة «الغالبون» أعلى. لكن ما يحول دون فوزه أنّ طريق «حزب الله» لا تمر في mtv. وهو ما انسحب أيضاً على أبطاله. بعد ترشيح طوني عيسى لنيل لقب أفضل ممثل، حرمته من الفوز محاذير محطة المرّ التي اشترطت عدم منح جائزة لأعمال المقاومة. وفاز مكسيم خليل بلقب أفضل ممثل عربي عن «الولادة من الخاصرة»، ثم درة التونسيّة، وهند صبري. والمفارقة أن صبري نالت جائزتها عن فيلم «أسماء»، فهل شاهدته اللجنة أم منحت الجائزة عن دورها في مسلسل «عايزة أتجوز» الذي عرضته mtv  في رمضان الماضي؟ كذلك فاز صابر الرباعي بجائزتي أفضل فنان عربي وصاحب أفضل أغنية عربية هي «عد حبايبك»، وحصلت نوال الزغبي على جائزة أفضل فنانة لبنانية، والفنان الشاب أنور نور على جائزة أفضل مطرب صاعد. وحصل فيديو كليب «مجنون» لرامي عياش على جائزة أفضل إخراج لإنجي جمال، وهو أول أعمالها الإخراجيّة، والملحّن والشاعر سليم عساف على جائزة أفضل أغنية متكاملة للأغنية نفسها، ثم نوال الزغبي بلقب أفضل فنانة وأفضل ألبوم (معرفش ليه). وكعادتها، تفصل اللجنة جوائز تمنح لمرّة واحدة. فقد ابتكرت أخيراً جائزة نجمة الاستعراض ستمنحها لميريام فارس، بينما تخصص ثانية للراحلة وردة الجزائرية. وسط ما يحكى عن عرض الجوائز للبيع، لم يتعلم منظمو الـ«موركس» من أخطائهم، ويبدو أنّ الخلافات تزيد حدتها بين صاحبي المبادرة فادي وزاهي الحلو وبين mtv، ما يهدد مستقبل الجائزة التي أفرغت من مضمونها. وإذا كانت الـ«موركس» الدجاجة التي تبيض ذهباً، فإنّ علاج مشاكلها بالمسكّنات لم يعد يجدي.

* نقلا عن صحيفة الأخبار اللبنانية