EN
  • تاريخ النشر: 16 فبراير, 2017

فضيحة تهز الدوري الإسباني

بيكيه يهاجم رئيس الليجا

أحال قاض، في بامبلونا الإسبانية 18 شخصا

(مدريد-mbc.net) أحال قاض، في بامبلونا الإسبانية 18 شخصا، بينهم ثلاثة من لاعبي كرة القدم للمحاكمة، بتهمة التلاعب في نتائج مباريات.

ويواجه اللاعبون السابقون لريال بيتيس، خابير توريس وانطونيو امايا كارازو وجوردي فيجيراس، تهما بتلقي مبالغ مالية للتلاعب بنتائج مباريات في نهاية موسم 2013-2014 بدوري الدرجة الأولى الإسباني بهدف تجنب هبوط أوساسونا.

واعتبرت المحكمة أن هناك أدلة على أن مسؤولين سابقين بنادي أوساسونا دفعوا مبالغ 400 ألف يورو للاعبين في بيتيس آنذاك، للتغلب على ريال بلد الوليد منافس أوساسونا، و250 ألف مقابل الخسارة أمام أوساسونا في المباراتين الأخيرتين بالموسم.

بيكيه ورئيس الليجا

وفاز بيتيس 4-3 على بلد الوليد وخسر 1-2 أمام أوساسونا، ولكن أوساسونا وبلد الوليد اللذان يتخذان من بامبلونا مقرا لهما وبيتيس ومقره في إشبيلية هبطت جميعا، ونفت الأندية الثلاثة تورطها في فضيحة التلاعب.

وبعد تحقيق استمر عامين، أوصى القاضي بمحاكمة 18 من أصل 29 شخصا مشتبها بهم، بينهم ستة من المسؤولين السابقين في أوساسونا، بتهمة الاختلاس وتزوير وثائق وحسابات والغش الرياضي.