EN
  • تاريخ النشر: 14 فبراير, 2017

دبي تجرب مركبة طائرة ذاتية القيادة قادرة على حمل إنسان

سيارة طائرة

مركبة طائرة ذاتية القيادة مصنعة في الصين

أعلنت هيئة الطرق والمواصلات في دبي الاثنين عن تجريب مركبة طائرة ذاتية القيادة مصنعة في الصين قادرة على حمل انسان، مشيرة الى انها تعمل على وضع المركبة حيز التشغيل في شهر تموز/يوليو المقبل.

(mbc.net) أعلنت هيئة الطرق والمواصلات في دبي الاثنين عن تجريب مركبة طائرة ذاتية القيادة مصنعة في الصين قادرة على حمل انسان، مشيرة الى انها تعمل على وضع المركبة حيز التشغيل في شهر تموز/يوليو المقبل.

وقال مطر الطاير المدير العام ورئيس مجلس المديرين في هيئة الطرق والمواصلات خلال اعمال مؤتمر "القمة العالمية للحكومات" في دبي "قمنا بتجربة المركبة والتحليق بها في سماء دبي".واضاف ان "الهيئة ستبذل قصارى جهدها لوضع المركبة الجوية ذاتية القيادة حيز التشغيل في شهر تموز/يوليو المقبل". 

وبحسب بيان صادر عن الهيئة، زودت المركبة التي صنعتها شركة "ايهانغ" الصينية بشاشة لمس امام مقعد الراكب، تحتوي على خريطة تتضمن الوجهات على شكل نقاط، والمسارات المعدة مسبقا للمركبة.

وبحسب AFT، يختار الراكب الوجهة التي يريد الوصول إليها، وبعد ذلك يبدأ التشغيل الآلي للمركبة والانطلاق والتحليق، ثم الهبوط في المكان المحدد. 

ويكون التحكم ومراقبة أداء عمل المركبة من خلال مركز تحكم أرضي. وذكر الطاير ان المركبة مصممة للتحليق لمدة 30 دقيقة "بحد أقصىوتبلغ سرعتها القصوى 160 كيلومترا في الساعة. كما يبلغ اقصى وزن للمركبة مع راكب 360 كيلوغراما، ويبلغ أقصى ارتفاع للطيران 3000 قدم، وتتراوح مدة شحن البطارية بين ساعة وساعتين.

وصممت المركبة للعمل "في مختلف حالات الطقس باستثناء العواصف الرعدية، وزودت بأجهزة استشعار تمتاز بالدقة العالية وانخفاض احتمال الخطأ، وهي قادرة على مقاومة الاهتزاز والضغط ودرجات الحرارة القصوىبحسب الطاير.

تسعى دبي الى تحويل 25 بالمئة من اجمالي رحلات التنقل في الامارة الى رحلات ذاتية القيادة من خلال وسائل المواصلات المختلفة بحلول عام 2030.

ووضعت دبي في ايلول/سبتمبر الماضي قيد الخدمة حافلة صغيرة كهربائية ذاتية القيادة في سياق مشروع تجريبي يقضي الهدف منه بتوسيع نطاق وسائل النقل هذه في الإمارة التي باتت من أبرز المقاصد التجارية والسياحية في العالم حيث زارها 14,9 مليون سائح في العام 2016.

وفي تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، وقعت شركة "هايبرلوب وان" الاميركية مع السلطات في امارة دبي اتفاقا لاجراء دراسة تقييم لجدوى انشاء اول خط قطار في العالم تكاد سرعته تفوق سرعة الصوت، يربط الامارة بابوظبي، عاصمة دولة الامارت العربية المتحدة.